31‏/05‏/2007

التوازن هو الحل


الأخوة الأعزاء زوار جيل الصحوة أعلم أنكم حينما قرأتم عنوان هذه التدوينة ولأول وهلة قد تبادر لأذاهنكم أننى أطرح شعاراً بديلاً لشعار الإسلام هو الحل إستجابةً لرأى الأستاذ مجدى سعد فى مدونته يلا مش مهم فى تدوينته حول شعار الإسلام هو الحل(مصر لكل المصريين) والتى حظيت بالكثير والكثير من تعليقات سواء المدونين من شباب الأخوان أو الحاقدين على هذه التجربة الحوارية والديموقراطية الفريدة التى تجرى على صفحات مدونات شباب الأخوان المسلمين
ولكنى أؤكد لكم أنى ماقصدت بهذا العنوان ذلك المقصد .. وما قصدت أيضاً أن أرد فى هذه التدوينة على ما نشره مجدى الجلاد فى الصحيفة غير المحترمة المسماه بالمصرى اليوم.. فكيدهم أضعف من أن يحظى بالكثير من الردود عليه فيكفى ما رد عليهم به الأخ المهندس محمد حمزة فى مدونته
واحد من الأخوان وما رد به الأستاذ مجدى سعد فى يلا مش مهم.

أما ما أقصده من وراء عنوان هذه التدوينة هو أن أبعث برسالة إلى أخوانى وأحبائى من مدونى الأخوان أقول لهم فيها أن الحل لتلافى التأويلات الخاطئة لهذه الحيوية والمرونة فى إستيعاب الأراء داخل جماعة الأخوان هو التوازن فى نوعية المواضيع المطروحة داخل مدوناتنا بين المدح و النقد الذاتى-( الذى أعتبره صفة ممدوحة أيضاً حيث أنه يوضح مدى المرونة والثراء الفكرى والشفافية فى نقد الذات فى محاولة للوصول لدرجة قريبة من الكمال داخل هذه الجماعة)- والذى يأوله بعض الحاقدين تأويلات أخرى مغلوطة.

أخوانى دعونى أقولها بصراحة.. أنا لا أحمل جريدة موجهة أمنياً مثل المسماه المصرى اليوم وزر ما نشرته وحدها.. بل أنى أرى أننا أيضا نحمل جزءاً كبيرا من ذلك الإثم. فهم أناس يتخذون موقفاً معاديا ومخالفاً لنا وبطبيعة الحال مجرد ما سنحت لهم الفرصة قاموا بالهجوم، أما نحن فما هو مبررنا فى الغرق مؤخراً فى غياهب مواضيع النقد الذاتى لجماعتنا المباركة فى الوقت الذى يشن فيه هذا النظام الذى أقل ما يوصف به انه فاشى حملة تشويه إعلامية علينا !!! مما يعطى هؤلاء المنافين المبرر أن يثيروا الشبهات والشائعات حولنا والحجة لما يفعلونه من تشويه لنا !!.. وكأننا نعطيهم السكين كى يذبحوننا.
وفى ذات الوقت تركنا الحديث عن الجوانب الأيجابية فى هذه الجماعة المباركة والتى جعلتنا ننتمى إليها وأيضا التى شهد لها العدو قبل الصديق وراجعوا مقالات بعض مخالفينا فى الإتجاه بعيد الفوز فى إنتخابات 2005 أمثال اليسارى المصرى أحمد فؤاد نجم فى هذه المقالة
..أضغط هنا

لذلك فإننى قد إستخرت الله وسوف أبدأ بعد فترة قصيرة بإذن الله فى سلسلة من المواضيع التى توضح الجوانب الإيجابية فى جماعتنا المباركة بحيث تكون موازية لما بدأه الأستاذ مجدى سعد من مواضيع النقد الذاتى.فى محاولة منى لإظهار الصورة من جميع جوانبها ( المضيئة منها وخافتة الإضاءة..لا أقول المظلمة) حتى يصير هناك توازناً فيما نكتبه نحن شباب الأخوان.
أخيرا وليس آخراً أريد أن أعرف أرائكم حول هذه الفكرة وأريد أيضا أن أعرف هل منكم من يستطيع التعاون معى فى هذا العمل..؟
وفقنا الله وإياكم إلى ما فيه الخير لهذا الدين وهذه الأمة

أ
بو حنين السكندرى